ماذا لو تخلَّفت الولايات المتحدة عن سداد ديونها؟

تملك الولايات المتحدة أكبر اقتصاد في العالم، وتُعرف كقوة اقتصادية واسعة النطاق، وتفتخر باحتوائها على أقوى اقتصاد عالمي ، كما تمثِّل منارة الاستقرار في النظام المالي العالمي. ومع ذلك، وفي خضم مجموعة كبيرة من التعقيدات الاقتصادية، هناك سؤال واحد يلوح في الأفق: ماذا سيحدث إذا فشلت الولايات المتحدة في خدمة ديونها الكثيرة وتخلفت عن سداد ديونها؟

العملة العالمية البديلة، وبيع سندات الخزانة الأمريكية، وخفض ديون الولايات المتحدة

قد يواجه الدولار الأميركي فترات حرجة بعد أن كان عملة عالمية مستقرة وموثوقة لمدة طويلة. كذلك يؤدي عجز الولايات المتحدة عن سداد ديونها إلى تجزئة الولاء النقدي، وذلك قد يدفع الحكومات إلى تنويع احتياطياتها من النقد الأجنبي. كما قد يتجه المستثمرون والدول على حد سواء نحو العملات المستقرة الأخرى مثل اليورو أو الين. وقد يؤدي هذا التحول إلى تغيير الجغرافيا السياسية للتمويل العالمي، ومنح العملات الرئيسية الأخرى قوة متزايدة مع احتمالية الإحاطة بهيمنة الدولار. وسيكون ذلك بمنزلة تحويل للديناميكيات المالية العالمية، حيث تتكيف البلدان مع هذا النظام العالمي الجديد وتجدد سياساتها الاقتصادية الدولية وفقاً للعملات القوية الموجودة حاليّاً.

وفي الوقت نفسه، فإن فقدان الثقة في قدرة حكومة الولايات المتحدة على الوفاء بالتزاماتها المالية يمكن أن يؤدي إلى عمليات بيع واسعة النطاق للأسهم الأمريكية. سندات الخزينة – عادةً ما يتم التعامل معها على أنها استثمار آمن. وهذا من شأنه أن يؤدي إلى حدوث تقلبات غير مسبوقة مع زيادة عائدات سوق السندات على نحو كبير. هذه التقلبات لا تضمن الأمان التقليدي المرتبط بتلك الأصول، وذلك قد يؤدي إلى تغيير وضع السندات العالمية، وإحداث تأثير مضاعف في صناديق الاستثمار المشتركة، ومعاشات التقاعد، وزيادة عدد المؤسسات التي تستثمر بكثافة في هذه السندات.

مع زيادة المخاطر المتوقعة لديون الولايات المتحدة، يمكن لوكالات التصنيف الائتماني خفض تصنيف تلك الديون، ما يجعل تكلفة الاقتراض مرتفعة للغاية. قد يسبب هذا السيناريو خسارة مالية للمؤسسات التي تعتمد على القروض في عملياتها، مما قد يؤدي إلى ما يُعرف بتأثير الدومينو المتمثل في تخلف الشركات عن السداد وإفلاسها. وسينعكس ذلك التأثير على معدلات التوظيف، ما يؤدي إلى ارتفاع معدلات البطالة وانخفاض الإنفاق الاستهلاكي، وكلاهما قد يؤدي إلى تفاقم الوضع الاقتصادي المروع بالفعل.

الأسهم الخاصة وأسواق الأسهم العالمية

مع انخفاض الثقة في الدولار الأمريكي، سيسعى المستثمرون إلى تحقيق الاستقرار في ظل الأوضاع المضطربة، وقد تقوم الشركات التي تبحث عن تعزيز نمو رأس المال بتحويل مواردها نحو الأسهم الخاصة. إن الزيادة المتوقعة في استثمارات الأسهم الخاصة والناتجة عن الشعور بالأمان الذي يروجون له ضد تقلبات السوق، قد تؤدي إلى حدوث تحول ملحوظ في المشهد الرأسمالي. ومن الممكن أن تكون هذه الزيادة في الأسهم الخاصة بمنزلة دعامة قوية لنمو المؤسسات الخاصة. إضافةً إلى ذلك، قد يؤدي هذا التوجه إلى إعادة تقنين استراتيجيات الشركات العامة، مع سعي المؤسسات إلى التعمق في المناطق الخاصة من أجل زيادة المرونة والمساحة التشغيلية.

في النهاية، قد يؤدي عدم الاستقرار المالي واسع النطاق والناتج عن تخلف الولايات المتحدة عن السداد إلى إثارة الذعر خلال عمليات البيع بين المستثمرين في جميع أنحاء العالم. وقد ينتج عن هذا الاندفاع المتهور لبيع الحصص حدوث انخفاضات هائلة في مؤشرات أسواق الأسهم على مستوى العالم، مما يؤدي إلى محو ثروات ضخمة. ولن ينتج عن هذا الانهيار عواقب مدمرة للمستثمرين الأفراد والمؤسسات فحسب، بل قد يدفع الاقتصاد العالمي إلى فترة ركود طويلة الأمد.

تداعيات عالمية

يؤدي التمعّن في السيناريو الافتراضي للتخلف عن سداد ديون الولايات المتحدة إلى تسليط الضوء على حجم عواقبه المحتملة. ولن تؤثر التداعيات فقط في أوضاع البلاد الداخلية، بل ستؤثر كذلك في الأسواق المالية، وأسعار الفائدة، والوضع الاقتصادي العالمي.

Nikos Antoniades
Chief Executive Officer

What if bitcoin EN
ماذا لو وصل سعر البيتكوين إلى 200 ألف دولار أمريكي؟

ستحدث ثورة مالية في هذا الواقع الذي يتشكَّل أمامنا، فإن بيان وصول قيمة البيتكوين إلى 200000 دولار أمريكي لن يشير إلى حدوث طفرة مالية فحسب - بل سيكون مؤشرًا على ثورة عميقة من شأنها أن تغيِّر الطريقة التي ننظر بها إلى النظام البيئي المالي العالمي ونتفاعل معه. 

What if the USA defaults on its Debt EN
ماذا لو تخلَّفت الولايات المتحدة عن سداد ديونها؟

تداعيات عالمية "إن التركيز في السيناريو الافتراضيِّ الذي قد ينتج عن تَخلُّف الولايات المتَّحدة عن سَدَاد دُيونها، يُسلِّط الضوء على حجم عَواقِبه المحتملة. ومن المُتوقَّع أن تمتد التداعيات إلى ما هو أبعد من الحدود المحليَّة، لِتؤثِّر في الأسواق الماليَّة وأسعار الفائدة والمشهد الاقتصادي العالمي".

What if Yuan EN
ماذا لو... حلَّ اليوان الرقمي محلَّ الدولار الأمريكي كعملة عالمية مهيمنة؟

إعادة التوجيه الاقتصادي: "تجد الدول والشركات نفسها تبحر ضمن اقتصادات تعطي أهمية متزايدة للسياسات والقرارات التنظيمية المرتبطة بالصين. ويرقص استقرار الاقتصاد العالمي الآن على أنغام أداء السوق الصينية، مما يستلزم إعادة تصور الاستراتيجيات الاقتصادية والتحالفات الدولية."

North Korea
ماذا لو... قرَّر العالم رفع القيود عن كوريا الشمالية؟

المال ليس له رائحة: "تتمتع كوريا الشمالية بإمكانات هائلة، وهو أمر معروف عالمياً. ولذلك تقوم الشركات بتعديل أوراقها وتقدم نفسها على أنها تعمل من أجل الخير لتتمكن من ممارسة أعمالها بحرية في مناطق مشكوك فيها دون رد فعل عنيف كبير."

Taiwan
ماذا يحدث إذا... تراجعت سوق الرقائق في تايوان؟

شريان حياة السيليكون: "إذا تهاوت سوق الرقائق في تايوان، فإن العواقب ستمتد إلى كل بُقعة من عالم يعتمد على التكنولوجيا، حيث إنه تذكير واضح بالتداخلات المعقدة التي تربط النظام الاقتصادي والجيوسياسي العالمي".

ماذا يقول عنا متداولونا

keyboard_arrow_left
تحدث معنا
الماسنجر
  • ۱. تابع easyMarkets على الفيس بوك
  • ۲. افتح الماسنجر لتجد easyMarkets
  • ۳. أبدا الدردشة

نقبل الدردشة عن طريق الفايبر
ايام الاثنين الى الجمعة بين الساعة 8:00 لغاية 22:00 بتوقيت غرينتش+2غرينتش+3

keyboard_arrow_left
تحدث معنا
WhatsApp
  • ۱. قم باضافة رقم easyMarkets التالى الى قائمة الاتصال الخاصة بك: +899 578 99 753
  • 2. افتح WhatsApp واختر الرقم الذي أضفته للتو
  • ۳. أبدا الدردشة

نقبل طلبات الدردشة على WhatsApp
من الإثنين إلى الجمعة من 08:00 ص إلى 10:00 م غرينتش+2غرينتش+3

شكرًا لك

سوف نقرأ رسالتك ونعود إليك في أقرب وقت.

في غضون ذلك، يمكنك الاطلاع على مركز التعلم أو اقرأ الأسئلة الشائعة

فشل الطلب

حدث خطأ. يرجى المحاولة مرة أخرى.

إذا كان استفسارك عاجلاً فيمكنك محادثتنا هنا

keyboard_arrow_left
أرسل لنا رسالة

شكرًا لك

سوف يتواصل معك أحد مندوبي خدمة العملاء في أسرع وقت.

إذا كان استفسارك عاجلاً فيمكنك محادثتنا هنا

فشل الطلب

حدث خطأ. يرجى المحاولة مرة أخرى.

إذا كان استفسارك عاجلاً فيمكنك محادثتنا هنا

keyboard_arrow_left
اتصل بنا
call
call
اطلب معاودة الاتصال
الوقت المفضل للاتصال
keyboard_arrow_left
تحدث معنا

مرحباَ! أهلاً بك في إيزي ماركتس. نود أفقط ن نعلمك بأننا موجودون إن كانت لديك أية أسئلة أو بحاجة إلى بعض المساعدة، أتمنى أن تستمتع بوجودك.

فشل الطلب

حدث خطأ. يرجى المحاولة مرة أخرى.

keyboard_arrow_left
تحدث معنا
  • للعثور علي ايزي ماركتس QQ (800128208) انقر
  • إبدأ الدردشة
keyboard_arrow_left
تحدث معنا
  • امسح رمز الاستجابة السريعة أدناه
  • إبدأ الدردشة

نقبل طلبات الدردشة
الاثنين - الجمعة 8:00 - 22:00 غرينتش+2غرينتش+3